• أقض مهامك بكل يسر و أمان مع نظام لينكس أبنتو و عش عالماً خالي من الفيروسات.
  • أوبنتو .. الإنسانية تجاه الحميع.
  • تواصل مع مجتمع أوبنتو الكبير وأطلق العنان لنفسك لتعرف أكثر
  • ابدأ مع أوبنتو و أنطلق في عالم لا محدود من الاستكشاف و المتعة.

الخصوصية و أهميتها -2- كيف نحمي خصوصيتنا؟

Entrada escrita por: Future Boy



حقيقة هذا السؤال ليس من نوعية الأسئلة التي لها إجابة واضحة و قاطعة، فمعظم الشركات تستخدم ما يسمى بـ(الهندسة الإجتماعية) التي تفرض عليك و بصورة غير مباشرة ان تعطيها كل بياناتك الخاصة، و هو أمر لا مفر منه و أنت تستخدم الانترنت. لذا درجة حماية البيانات تتدرج من الحماية الكلية إلى التخلي الكلي، و بين هذين الحدين تتدرج مرتبات الناس حسب أهمية بياناتهم.
حاولت فعلاً أن أجد سبلاً لحماية، بدأت بالبحث عن مقدمي خدمة بريد إلكتروني بدلاً من ياهو و جوجل و مايكروسفت،وجدت خيارات كثيرة و لكن معظمها لا يرقى لمستوى خدمات الشركات المذكورة، و الجيدمنها باللغة الألمانية، و كذلك مواقع التواصل الإجتماعي غير فيسبوك و جوجل+، هناك العديد العديد منها مثل دياسبورا، كانت تجربتي نوعاً ما جيدة.
توصلت إلى أنه لا يمكنك حماية خصوصيتك بالكامل عند استخدامك الانترنت، و لكن يمكنك أن تحدد ما هي البيانات التي تستحق الحماية و ما لا ضرر في نشره، و هذه مرة أخرى ترجع إلى تقدير المستخدم، يمكنك مثلاً ألا تشارك صورك الشخصية أو اسمك الحقيقي على مواقع التواصل الإجتماعي أو تشارك موقعك الجغرافي أو كتبك المفضلة، عدم إستخدام برامج لا تحتاجها بشدة و في نفس الوقت هي برامج تجسس مثلا الكثير من تطبيقات الفيس و الهواتف الذكية و من أمثلتها مثلاً برنامج فون بوك (Phone book ) و تطبيق فيس بوك للهواتف الذكية، و هذا الفيديو يوضح خطورة مثل هذه التطبيقات:



و فيديو آخرلقاء صحفي مع مفجر فضيحة التجسس الأمريكية التي كشفها سنودن:






يمكننا أيضا استخدام برامج تقدم خدمات حماية الخصوصية، مثلاً برنامج بيدجن يقدم خدمة رسائل مشفرة بإضافة OTR و رنامج ثندربيرد للبريد الالكتروني الذي يمكنك من معالجة الرسائل الالكترونية في جهازك و ارسال رسائل ذات حماية عالية، استخدام تطبيقات رسائل لحظية ذات حماية عالية مثل التليغرام بدلاً عن الواتساب الذي استولت عليه شركة فيسبوك و الذي يقدم خدمات ممتازة مثل تخزين بيناتك سحابياً مما يسهل عليك مزامنتها في العديد من الأجهزة و الأهم من ذلك شفرته التي تحدى بها مطوروه الجميع ﻹختراقها و أنه في الأول و الآخر "مفتوح المصدر".
يمكنك زيارة المواقع التي تشرح بعض الطرق لحماية الخصوصية مثل موقع عدة الأمان

الخلاصــة:

عليك أن تعرف أن بياناتك مهمة جداً ما دمت تستخدم الانترنت، و أنه مهما طال الزمن أو قصر يمكن أن تستخدم إستخدام سيئ من قبل جهة سيئة إن لم تحسن حمايتها. و لتفعل ذلك يجب عليك أن تدرك ما هي برامج التجسس و كيف تعمل، و إن عرفتها … فما هو البديل إذن؟ و أين تضع بياناتك و ما هي الجهة التي تقف خلف تلك الخدمة.


                                         و دمتم

الخصوصية و أهميتها -1- ما هي المشكلة؟!

Entrada escrita por: Future Boy

 

الخصوصية و أهميتها -1- ما هي المشكلة؟! 

 

تطفو على السطح منذ عدة سنين قضية أرقت الكثير من الدول و الأشخاص على حد سواء، قضية تناولها الإعلام و تدرجت ملفاتها في أروقة المحاكم الدولية و المحلية و على الصعيد القاري، شغلت الكثير من المهتمين بالعدالة و أهل الفكر، و لكن مع هذه الضجة لا أجد لها صدىً في بلادنا، يتناولها الناس هنا محل استخفاف و أنها كماليات لا ضروريات، كل من يتحدث عنها ينظر إليه بشزر و أنه ينعق بما لا يُسمع، و هنا أتحدث عمن سمع بها و مر بها ناهيك عن السواد الأعظم الذي لا يدري ما يدور.
أيها السادة أتحدث عن قضية توترت بسببها علاقات شعوب بحكومتها، و دول بحلفائها، و استخدمت كورقة رابحة ضد الأعداء،يمكن أن تنهار بسببها شركات و تقوم بها منتجات لم تحلم أن تعرف على نطاق محيطها ناهيك عن أن تشتهر عالمياً؛ …........ إنها قضية الخصوصية.
لا أريد أن أتحدث من منطلق القانوني الحاذق ولا الحقوقي المناصر؛ إنما من منطلق أني مستخدم لمنتجات يمكن أن تنتهك خصوصيتي، و هذه المنتجات أقصد بها مواقع الشركات و خدماتها، و أولها فيس بوك و جوجل، بالاضافة إلى مايكروسوفت ( ويندوز و إسكايب ) و غيرها.

فما هي المشكلة أصلاً في خصوصية بياناتنا، و ما هي بياناتنا التي نريد حمايتها؟


في مواقع التواصل الإجتماعي و البريد الإلكتروني-نوعاً ما- هنالك ثلاث أنواع من المشاكل:

1- إختراق المعاهدة من قبل الشركة التي تقدم لنا الخدمة كفيسبوك التي لها سمعة سيئة في هذا المجال، و في حالة فيسبوك مثلاً هناك مشاكل كثيرة، أولها إستخدام فيس بوك لبيانات المستخدمين و بيعها لطرف ثالث قد تكون شركة لمنتج معين، تتلقى مقابل هذه البيانات مبالغ ضخمة، و هذه ظاهرة بشكل واضح في خدمات فيس بوك الآخيرة مثلاً: فلان يشاهد كذا أو يقرأ كذا أو مسافر إلى كذا؟ تقييم الأفلام و الكتب … إلخ كلها بيانات مفيدة لمنتجي هذه الخدمات. أو التعاون مع الحكومات للتجسس على مستخدمي الموقع، و هو ما سبب مشاكل لا أول لها و لا آخر مع الحكومة الإيطالية و الأمريكية لسنين.
حقيقة ينتابني شعور بالريبة من استخدام فيس بوك لبيانات مئات الملايين من المستخدمين لصالح دول معينة، فماذا تتوقع أن تفعل دول في أعدائها من بيانات مواطنيها، أقل ما يمكن هو الدراسة السياسية لواقع الدولة (س) و تخطيط ما هو مطلوب لزعزعة أمنها، و صدقوني هذا أسهل بكثيرمن خلال مواقع التواصل الإجتماعي، و لحسن الحظ لدينا حكومة لا تعي ماهية المخاطر الإلكترونية ناهيك عن الاستخدام الأمثل لها، و جعل السودان شرعة مفتوحة لهجمات الخارج.
2- إستخدام اﻷجهزة الأمنية لبياناتك إن كنت من المهتمين بحقوق المواطنين و من المعارضين، و أيضاً أصبحت المواقع الإجتماعية واحدة من بياناتك الشخصية في سيرتك الزاتية،و هذا ظهر للجميع عندما سأل أحد الطلاب باراك أوباما : أريد أن أكون مكانك في المستقبل فبم تنصحني؟ فرد عليه: كن حذراً في كتاباتك على الفيس بوك!
3-سرقة بياناتك و استخدامها ضدك في المجتمع؛ فمن المجتمع ما هو محتال قد يسرقك، أو خسيس يريد فضحك أو تزوير حقائق عنك، و هذا واضح في الحياة اليومية.

الخــــلاصة:

تعتمد سياسة الشركات الكبرى في الإنترنت على صفقة واضحة جداً : نعطك خدماتنا مقابل تخليك عن خصوصيتك، لذا يجب على حكوماتنا أن تسن قوانين لحماية المستخدم من جشع الشركات كما هوا الحال في الصين؛ إذ منعت المكاتب الحكومية من إستخدام ويندوز8 و كذلك في الإتحاد الأوربي على لسان مفوضة الشؤون القضائية في الاتحاد الأوروبي فيفيان ريدينغ في تغريدة لها على موقع تويتر "تظهر هذه الحالة كيف أن إطار قانوني واضح لحماية البيانات الشخصية لا يمثل ترفا بل ضرورة ملحة" تعليقاً لها على الإطار القانوني الذي وضع لضبط الشركات التابعة للولايات المتحدة من تطبيق قوانين الاتحاد بالنسبة لسكان أوروبا.

حل مشكلة الإضاءة على أوبنتو

Entrada escrita por: Future Boy
أوبنتو تتوسع شيئاً فشيئاً بالنسبة للأجهزة المدعومة و الموثقة من شركة كانونيكال , و أصبح التوسع يستمر بصورة أسرع , كل التعريفات - تقريباً - متوفرة في أنوية لينوكس الجديدة , و لكن مع ذلك تواجها بعض المشاكل الطفيفة في الاجهزة التي تعمل بلينوكس و منها عدم المقدرة في التحكم في سطوع الشاشه , أو الاضاءة , و  كما هو معروف في عالم لينوكس تتوفر الكثير من الحلول , و سأتعرض لطريقتين لحل هذه المشكلة :

الطريقة الأولى :

إفتح الطرفية أو التيرمنال  Ctrl + ALT + T  و أطبع الأمر التالي :

sudo gedit /etc/default/grub

سيظهر لك ملف نصي للتحكم في GRUB  , يجب عليك البحث عن السطر  التالي :

GRUB_CMDLINE_LINUX="" 

عدله إلى الصورة التالية :

GRUB_CMDLINE_LINUX="quiet splash acpi_osi=Linux acpi_backlight=vendor"

أحفظ الملف بزر الحفظ من على البرنامج أو بـ Ctrl + S

حدث ال GRUB  بالأمر التالي

sudo update-grub 

أعد تشغيل الجهاز و ستنجح معك الطريقة إن شاء الله . .

حسناً ,,,,,, هناك عيب واحد في هذه الطريقة ,و هي أنك عندما تريد أن تضبط الإضاءة لن يظهر مستوى الإضاءة بالنسبة لمستخدمي أوبنتو , , و هي مشكلة ثانوية بإعتقادي و لكن شكل مستوى الإضاءة يضيف جمالبة للواجهة , و لحل هذه المشكلة يمكنك إستعمال الطريقة التالية :



الطريقة الثانية :

في الطرفية ألصق الأمر التالي :

                       sudo gedit /usr/share/X11/xorg.conf.d/20-intel.conf 


 كما العادة سيظهر ملف نصي يمكنك التعديل عليه أو الإضافة عليه , 
في الملف ألصق السطر التالي :
 
Section "Device"         Identifier  "card0"         Driver      "intel"         Option      "Backlight"  "intel_backlight"         BusID       "PCI:0:2:0"  EndSection 
تمتع بالنظر إلى مستوى الاضاءة و لا تنسى أن تخبر أصدقائك ^_^ 
* تنبيه :
هذه الملفات حساسة جداً , لا تفعل شئ أنت لا تعرف ما الذي يفعله , أتبع الخطوات السابقة و لن يضرك شئ

كيف أحدث إلى أوبنتو 14.04

Entrada escrita por: Future Boy
السلام عليكم و رحمة الله





بالأمس نزلت النسخة الجديدة من أوبنتو (14.04LTS ) و هي مدعومة حتى 2019 و كما ذكرت بها خصائص عديدة و ممتعه ,(أوبنتو 14.04 الجديد و المثير )
للذين يستخدمون إحدى توزيعات أوبنتو غير المدعومة , ستظهر رسالة في الساعات القريبة القادمة من كانونيكال يمكنك من خلالها الترقية للإصدار الجديد , شخصياً أفضل الترقية بالنسبة لمستخدمي الإصدارات الغير مدعومة ﻷن النسخة الحديثة أكثر إستقراراً ,
من يستعمل أوبنتو 12.04 المدعومة , هناك ما يجب أن تعرفه قبل التفكير في الترقية ,لن تظهر لك رسالة تفيدك بأن هناك إصدارة جديدة ,  النسخة الجديدة حتى الآن ليست بنفس استقرار نسختك , ما زالت حديثة و لم تكمل 24 ساعه حتى الآن , من وجهة نظر فنية , الأفضل أن تبقى على التوزيعه المستقرة حتى إصدار أوبنتو 14.04.1 في شهر يوليو القادم (حسناً أعرف كم هو صعب الانتظار ^_^ ) و لكن يبقى الخيار متروك لك , بين توزيعه قديمة نسبياً و مستقرة , و توزيعه جديدة تماماً و بها بعض المخاطرة .

ان كنت ممن لا يطيقون الانتظار و تريد الترقية , إليك الطريقة
إفتح الطرفية Ctrl+ALT+T
انسخ الأمر التالي (ليعطيك خيار الترقية )
 
sudo update-manager -d
 
إضغط على زر الادخال Enter 
 
أدخل كلمة المرور 
 
سيفتح برنامج التحديثات بعد ثواني , إضغط على ترقية Upgrade  و سوف تبدأ العملية فوراً , 

تنبه :

*الاصدارة في أيامها الأولى , و أنت لست وحدك من يقوم بالترقية , فربما تكون العملية بطيئة نوعاً ما .

* عند الترقية من إصدارة مدعومة إلى مدعومة , سيكون من الحكمة أن تحفظ كل عملك و ملفات بعمل نسخة إحتياطية في حال 
حصل أي خطب ما , إستعمل Backup  لحفظ الملفات . مع أن حدوث ذلك نادراً في مثل هذه الحالة لكن لن نقول مستحيل 
 
* بطبيعة الحال لن ينجح الأمر إن لم تكن كل برامجك محدثة (sudo apt-get update )

* شخصياً واجهتني مشكلة في تحديث النظام بعد تثبيت 14.04 , لذا لا أنصح بها بشدة 

رحلتي مع أوبنتو -2 كيف تعرفت على أوبنتو؟

Entrada escrita por: Future Boy

نظام أوبنتو لينوكس أو إختصاراً (أوبنتو) هو نظام تشغيل مثل نظام ويندوز , يعتمد على نواة لينوكس , و كلمة أوبنتو هي من أصل جنوب أفريقي تعني ( الإنسانية تجاه الآخرين ) أو ( الإنسانية ) , تعتمد على ثقافة البرمجيات الحرة , نحن هنا لسنا بصدد الكلام عن البرمجيات الحرة بالتفصيل , فقد كُتِب عنها الكثير الكثير و تحدث عن عالمها الشيق من هم زوي يد طولى في هذا المجال , و لكن سأتحدث عن تجربتي مع هذا النظام المذهل , نظام أوبنتو , فقد كنت كمن غيري لا يعرفون عن الحاسب إلا القليل و القليل جداً , جل ما أفعله هو اللعب و تصفح بعض المواقع , و أحياناً أستخدمها للإطلاع أو المزاكرة , زادت حوجتي إلى الحاسوب مع تقدمي في المراحل الدراسية و بدأت البرامج تشكل جزء واسع من دراستي في الهندسة الميكانيكية مثل برامج الإحصاء و ماتلاب و برامج الرسم و التصميم الهندسيين. زادت حوجتي ﻷن أعمل على هذه البرامج , و بالتأكيد كنت أستخدم نسخ مقرصنة من تلك البرامج و طبيعي أن أستخدم نسخة مقرصنة من نظام التشغيل ويندوز الذي كانت الفيروسات بالنسبة لي تشكل كابوساً لا أستطيع التخلص منه , رغم معرفتي الجيدة بمضادات الفيروسات – المقرصنة طبعاً - إلا أن كل مضاد فيروسات لا يلبث إلا أن يتم إكتشافه و إغلاقه أو منع تحديثه . البرامج التي كنت أستخدمها – مع تطورها – بدأت تطور أساليب في كشف النسخ المقرصنة منها و خاصة أنني أسكن بلد محظور ( السودان ) .
نعم كنت أتعايش مع الواقع لعدم وجود خيار آخر أعرفه , و لكن بداخلي كان هناك إحساس بأن ما نحن عليه لا يجب أن يكون هكذا , الشعور بعدم امتلاكك لما تستخدمه رغم وجوده على جهازك , الشعور بأن ما لديك لا يؤدي نفس الأداء لشخص في دوله أخرى أو أن هناك أشياء أخرى لا أصل إليها , كل تلك الأفكار كانت بداخلي و لا أدري ما الذي تعنيه ! الشئ الوحيد الذي أعرفه هو " أن هناك حل ما " و لكني – للأسف لا أعرفه.

مرت السنين و أنا بذلك الحال – أصد الفيروسات و أغلق ثغرات البرامج لئلا تكتشف أنتقل من مضاد فيروسات ﻵخر – و ذلك كله كي لا أفقد بياناتي - إلى أن جاء يوم طرح فيه صديقي هيثم الكامل موضوع في موقع نواة الهندسة - الذي كنا قد أنشأناه سوية لغرض أكاديمي و تنموي – عن نظام تشغيل يمكن أن يكون بديل للويندوز , رغم أنني لم أعرف بالظبط ما هو هذا الشئ لكن انجذبت إليه بصورة غريبة , لم أكن أعرف شئ اسمه لينوكس و لم أكن ضليع في الحاسب ﻷفكر مجرد تفكير أنني في طريقي للتخلص من شئ لا أعرف غيره , أرفق صديقي مع الموضوع كتاب – أعتقد- غير نظرتي للبرمجيات تماماً - و للحياة لاحقاً - ذلك الكتاب هو " أوبنتوببساطة " ﻷحمد م. أبو زيد أذكر أنني قرأته في ليلته تلك بسبب أسلوب الكاتب الرائع و ما بأوبنتو من مميزات مختلفة عن الويندوز .

أعتقد أن الأخ أحمد م. أبو زيد قد مسني في كثير من الأشياء التي كنت أعاني منها في نظامي الحالي و قد تبين لي أن أوبنتو هو خلاصي

اعرف أكثر عن أوبنتو ؟  بقلم أحمد م. أبوزيد 

رابط تحميل أوبنتو 14.04 LTS

Entrada escrita por: Future Boy


اليوم الكل مترقب و متلهف للاصدارة الجديدة أوبنتو 14.04 LTS  و كما عرضت في تدوينة سابقة ما هي مميزات هذه الاصدارة (أوبنتو 14.04 الجديد و المثير ) سأوافيكم بالرابط المباشر لتنزيلها ........... و بما أن العرض ما زال مستمراً , و تشويق شركة كانونيكال لمستخدميها كما هو معتاد متواصل ........... سأنقل لكم بعض الفيديوهات التي تستعرض أهم التغييرات و المستجدات 


....................................... تابعوا الجديد آخر التدوينة ^_^

الفيديو من موقع المجمع









رابط تحميل أوبنتو14.04 هنا

رحلتي مع أوبنتو-1

Entrada escrita por: Future Boy

أنت تعمل بنظام لينوكس …........... إذن انت مبرمج 

 
هذه هي النظرة العامة لكل مستخدمي الحواسيب في عالمنا العربي , يعتقدون أن نظام لينوكس للمبرمجين فقط و لمن هو ضليع في الحاسوب .
أعتقد أنهم يظنون ذلك ﻷسباب عديدة , أهمها عدم انتشار لينوكس بصورة واسعه , و أغلب من يستخدمونه هم من المهتمين بمجال الحواسيب , و أنهم يحتفظون بمعلوماتهم ﻷنفسهم .
حسناً ؛ أعتقد أن هذا المفهوم بدأ يتغير الآن , رغم أنه بطئ إلا أنه يتغير فعلاً, فنشاط من يستخدم اللينوكس أثر فعلاً , بدليل أن كبريات الشركات بدأت تنتج برامج للينوكس لم تكن تهتم بذلك في الماضي , و كذلك تطور توزيعات كثيرة تستهدف المستخدم البسيط أدت إلى زيادة الوعي بلينوكس.
و كمثال شخصي , أنا لا أعرف الكثير عن الحواسيب و البرمجة بتاتاً و أستخدم لينوكس أوبنتو , فلم لا تجرب أن تستخدمه أيضاً ؟ ….......... لديك الكثير من الأسئلة و التخوفات ؟ تريد أن تطمئن أنك لن تجد نفسك في كابوس عندما تستخدم لينوكس ….؟ إذن سأقدم لك تجربتي مع لينوكس من البداية إلى أن إعتمدته كنظام رسمي و وحيد لي ….... و أني قد أنقذت نفسي من كابوس الويندوز (الفيروسات) إلى عالم رائع و مريح إسمه لينوكس , من عالم كل شئ فيه – بالنسبة لي – مقرصن إلى عالم كل ما أستخدمه ملكي أنا ,,,,,, كل الأدوات و البرامج تعمل بنفس الكفاءة و أكثر
تريد أن تخوض الرحلة معي ؟ إذن تابع هذه السلسة من (رحلتي مع أوبنتو )
سأقدم لكم في عدة مقالات هذه الرحلة من البداية إلى وقتي الحالي …....... أرجو أن تستفيدوا و تفيدوني
و دمتم